Blogia

REVISTA EL PONT

 

الوساطة في" التعدديةالثقافية

في عدد من الدول الأوروبية، تعتبر صفة الوسيط بين الثقافات وسيلة مبدئية لتسهيل إندماج المهاجرين " بكاطالونيا. حيث ضلت مهمة هذه الشخصية محددة في مهام الترجمة العفوية، في غالب الأحيان، لكن في الأونة الأخيرة أصبحت هناك إرادة حقيقية للدفع بها إلى الأمام حتى تتحول إلى مهنة حقيقية، معترف بها داخل مجال التعددية.استمرار وصول العمال الأجانب في السنوات الأخيرة ، جعل من الهجرة إحدى نقاط النقاش  المهمة في المنتديات الحكومية و الإجتماعية داخل دول البحر الأبيض المتوسط،  و دلك خلافا للهجرة  التي استقبلت خلال الستينات.حاليا تستقبل كاطالونيا جاليات مهاجرة من أكثر من مائة و ستين بلد مختلف و من بين هؤلاء خمسة عشر بلد في قائمة الجاليات التي لها طابع  الأغلبية. .هذا النوع من الهجرة و التي يطلق عليه إسم" الهجرة العابرة للقارات"، أصبح مؤخرا شيء معروف،  و يحمل في طياته تجانسات ثقافية مختلفة، في غالب الاحيان لسنا متعودين عليها"، بكل بساطة قد لا يكون هناك تواصل بين شخصين بثاقافات مختلفة، و في بعض الحالات قد ينسج عن ذلك خلاف ما". في هذا الوقت يظهر الوسيط بين الثقافات. و تكمن مهمته في إيجاد نقط التوافق بين طرق تفكير مختلفة، بمعنى تكون نقطة الإنطلاقة من حقيقتين مختلفتين و تنتهي إلى التوصل إلى تفاهم بينهما. الوساطة بين الثقافات ليست هي الطريقة الوحيدة لحل هذا النوع من المشاكل، لكنها طريقة  أخذة في الإنتشار.من تحديات المجتمع المظيف، حاجته للتعريف بهذه الشخصية  في مختلف المجالات الإجتماعية و الإدارية، كخطوة أولى لتسهيل إدماج  ساكنة جديدة   بدأت تتكاثر.

يمكن للوسيط بين ثقافات مختلفة أن يساعد موظفي الإدارة العمومية كضمانة لحصول المهاجرين على الخدمات في ظروف حسنة، لكن هؤلاء الموظفين أيضا غالبا ما يعملون بدون الدعم  الضروري.

¿Y esta publicidad? Puedes eliminarla si quieres

تلاميذ لهم مشاكل إضافية

 مع بعض الإستثناءات  الواضحة – بحسن الحظ موجودة – إلا أنه عموما، نلاحض مردودية دراسية ضعيفة في  مدارسنا بين التلاميذ المغاربة، الشيئ الدي يجبرنا على التساؤل عن ما السبب أو الأسباب التي أدت إلى دلك .؟من الملاحظ ان هذه الحقيقة لا تتجاوب مع سبب واحد، بالأحرى قد تكون كنتيجة  لعدة عوامل لم تشجع على إندماج صحيح، أو حتى على تحسين المستوى الدراسي لهؤلاء التلاميذ. بل تحركت في اتجاه معاكس، ووضعت في طريقهم حواجز إضافية يصعب عليهم اجتيازها، حيت تنعكس سلبا على مسار التلقي لدى التلاميذ. نستطيع أن نشير و لو نظريا للتعليق و بطريقة مختصرة على الأمثلة التي تظهر أكثر حقيقة و بداهة.أولا هناك اختلافات تقافية واضحة بين المجتمع المغاربي المستظاف و بين المجتمع الكتلاني المظيف، لكي لا نذهب بعيدا، يجب ان نستحضر ولو مثلا واحدا متعلقا بالموضوع، لكن الدي يهمنا تناوله هو نسبة الأمية الموجودة في كلا المجتمعين.من الصعوبات الإضافية في هذه المسألة المبدئية، هي حينما نتكلم عن التعليم باللغة العربية أو الأمازيغية من جهة و التعليم باللغة الكتلانية من جهة أخرى ، نجد هناك فرق شاسع و المشكلة في بعض الأحيلن قد لا يكون لها حل.أما التعليم الإبتدائي للغة له صلاحياته اللغوية تمكنة من نشر سريع و صحيح لتأويل النصوص المدرسية لأن ليس كل التلاميذ متساويين. يمكن أن نقول – و لو مرورا على الكلام – بما أن أغلبية تلاميذنا  المنحدرين  من أصل مغاربي هم من متكلمي الأمازيغية فنحن نعرقل لهم الأشياء إذ أردنا ،-و لو بنية حسنة – تلقينهم اللغة العربية أيضا، كما يفعل الكثير خارج توقيت المدرسي  عوض مساعدتهم على التمكن من لغتهم الأصلية. ثانيا، رغم كل هدا لم يكن هناك جديد .لم نكتشف بأن المحيط الأسري أيضا، يلعب دورا حيويا في المردودية الدراسية لدى كل التلاميذ. وفي حلات أخرى، لا يجد التلميذ المغاربي الرعاية و المساعدة و التابعة من المنزل .حيت أن  ابائهم يعملون كثيرا، بكل سهولة – لا يستطيعون مساعدتهم حتى و  لو أرادو – بعبارة أخرى ، جوهم العائلي -مع بعض الإستثنئات – لا يساعدهم كثيرا حيث يمثل حاجزا ليس دائما باستطاعة التلميذ تجاوزه ، لأن أوليائهم لا يتابعونهم في تمدرسهم . و أخيرا من خلال نتائج هده العراقيل التي طرحناها ، نلاحظ القليل من الإهتمام مخصص من طرف هذه العائلات أو الإهتمام  الدي باستطاعتهم تخصيصه لتمدرس أبنائهم. و تتلخص في انعدام مشاركة الأباء في حياة أبنائهم الدراسية ، لنقل أنهم خاطؤون او لا يستطيعون الاستعاب  بسهولة، لكن كل ما يمكن يفعلوه أولادهم، أو يتخلون عن فعله في المدرسة هو في الحقيقة ليس له أي اعتبار ..وهدا من الواضح- يجعل هؤلاء غير مبالين.ليس من الغرابة إذن، أن لا نجد لدى هؤلاء التلاميذ ما يحملهم على التغلب على تحديات  يواجهونها لوحدهم ، في حين هذه التحديات تتجاوزهم.حسب تجربتي ، و بكل  اختصار ، قد يكون هدا تحليلا أوليا للمشكلة ، لكن في   المقابل نتائجه ليس سهلة ، إذن يجب علينا بدل جهد جماعي كبير ، من الرؤيا و التفكير و الحوار لكي نبحث عن الحلول جميعا. جهان طوراس

استاذ و مندوب التعليم بأولوط

                

Mediar en la diversitat

Amolts països europeus, la figura del mediador intercultural ès considera una eina fonamental per facilitar la integració dels immigrants. a Catalunya, fins fa poc, aquesta figura s'havia limitat, molt souvint, a una tasca de traducció. Ara, peró, es vol impulsar aquesta figura i convertir -la en una veritable professional de la diversitst. L'arribada contínua de treballadors estrangers en els derrers anys ha situat la immigració com un dels punts més importants del debat institucional i social en tot el mediterrani. a diferérencia de la immigració rebuda durant els anys seixanta, actualment Catalunya acull població nouvinguda de més de setanta de  països diferents, dels quals una quinzena encapçalen la llista de procedéncies majoritaries.

Aquest tipus d'immigració, anomenada "immigració transcontinental", ha estat fins ara poc coneguda i comporta una hetereogeneïtat cultural molt diversa, a la qual, souvent, no estem acostumat. En aquests casos en qué simplement no hi ha comunicació entre dues persones de diferents cultures,situació que avegades pot derrivar en conflicte, apareix la figura del mediador intercultural. La seva tasca consisteix a posar en comú dos codis culturals diferents, és a dir, fer que, partint de dues realitats diferents, les dues parts acabin entenent-se. La mediació no és l'única via per resoldre aquests tipus de conflictes, peró sí una de les que actualment, més s'ha estés .

El repte per a la societat d'acollida és la necessitat de promoure aquesta figura en els diferents àmbits socials i institucionals com a pas per facilitar la integració d'una població que va en augment. El mediador intercultural pot ajudar els professionals de l'administració pública a garantir als immigrants l'accès als serveis públics en condicions, ja que també aquests professionals souvint treballen sense el suport necessari.

¿Y esta publicidad? Puedes eliminarla si quieres

Hola amics

Bon Nadal i feliç any nou.

Com a mediador intercultural i coordinador de la revista El Pont de la Garrotxa us convido a donar la vostra opinió , i a reflexionar i expressar- vos mitjançant aquest blog que hem creat des de l’entitat.

El nostre objectiu és debatre la realitat de convivència en la societat, que els mitjans de comunicació tradicionals ens dibuixen. Notem una manca de diàleg intercultural i de convivència entre cultures. I per això creiem que ens fa veure la realitat només des d’una sola òptica, la qual cosa contribueix a la creació d’estereotips i prejudicis.

No m’atreviria a plantejar-me dir que es tracta d’una manca d’interès per part dels periodistes o manca de voluntat per part dels responsables dels mitjans.

Crec el que periodista també hauria de ser creador de coneixement, i per això la utilització d’ eines per tal d’ apropar les cultures és un repte més enllà de les nostres procedències però, sense deixar- les de banda que som ciutadans i hem d’aconseguir conviure tots plegats.

Hem obert aquest fòrum amb la voluntat de crear un mitjà de comunicació a través de la Web on podeu comentar les vostres opinions sobre una redacció intercultural formada per gent de diferents cultures.

Ens agradaria rebre les vostres idees.

Fins aviat

Abdellah

IMMIGRACIÓ: AMENAÇA O RIQUESA CULTURAL?

IMMIGRACIÓ: AMENAÇA O RIQUESA CULTURAL?

Segons estadístiques recents, un 76% dels ciutadans d'Europa veuen la immigració com una amenaça. Emigrar no és un viatge de plaer, sinó que és una necessitat i la immigració no hauria de ser percebuda com una amenaça ni com una invasió. No hem de tenir por de perdre la identitat: molts països amb llarga tradició de recepció d'immigrants, com França, Holanda o Alemanya no han sofert cap amenaça en la seva cultura. No obstant això, no s'ha de confondre els immigrants legals establerts a la Unió Europea amb els anomenats "clandestins". Darrerament s'ha tornat a parlar de la immigració a Espanya i del possible acord de la comunitat europea sobre aquesta matèria. Entre altres mesures, faria falta una nova política d'immigració racional i lògica a tot Europa. Tothom hauria d'estar d'acord sobre una possible negociació entre nord i sud per trobar solucions pràctiques a aquest fenomen. Hem d'acceptar que tenim immigració i ens hem de preguntar si la necessitem o no. La immigració és un fenomen mundial i per integrar els immigrants s'ha d'invertir en escoles, hospitals, habitatge i crear infraestructures i noves lleis per controlar els fluxos migratoris. Pel que fa a Espanya, s'hauria de preparar el terreny; és a dir, interessar-se per la cultura, la història i l' entorn dels que vénen. Per altra banda, els immigrants han de respectar les lleis del país d'acollida: per exemple, sobre el tema de l'ablació, hem de ser conscients que és una pràctica totalment il•legal a la Unió Europea.La integració comença amb l'escola i acaba amb la no-formació de guetos. El fet que algunes escoles de Catalunya tinguin més de 30 nacionalitats diferents, no ha de suposar cap mena d'amenaça per a la cultura catalana, sinó que ha de servir com a eina perquè els alumnes autòctons puguin gaudir d'una riquesa cultural que els ajudi en el desenvolupament personal. D'aquesta manera podran conèixer altres costums, altres religions i tradicions i això els ajudarà a créixer en la diversitat.

¿Y esta publicidad? Puedes eliminarla si quieres